أحمد مصطفى

أحمد مصطفى

لو كنت خريج دبلوم صنايع.. فماذا سيكون طموحك للحصول على وظيفة؟

بالطبع سيكون حكم الناس عليك لن يخرج عن وظائف العمالة أو الباعة أو مشروع صغير للموبايلات والسنترالات

المنتشرة في كل مكان..

أحمد مصطفى رفض كل هذا الواقع لخريجي دبلومات الصنايع،

فعندما دخل معرض توظيف كان التقديم فيه باللغة الإنجليزية

  لم يستطع فهم شيء دون سؤال زملائه من المتقدمين، فشعر بالحرج أمام نفسه؛

لأنه يعرف جيدا ألا مجال للتوظيف دون إتقان اللغة والكمبيوتر،

ولأن دراسته كانت بعيدة عن هذا تماما

أخذ أحمد كورساً في تعليم اللغة الإنجليزية

واستغل معيشته في بلاد النوبة الذهبية فعزم على تحدث اللغة مع أي سائح يراه

ليتعلم المحادثة جيدا، وبالطبع لم يفهم شيئا في البداية

فاستعان بأصدقائه للقيام بالترجمة وشيئا ًفشيئاً

أصبح يتحدث الإنجليزية بكلمات بسيطة جداً ليبدأ محادثته ويسأل عن معاني كلمات يصادفها

ثم يكتب حروفها ويبحث عنها،

  حتى جمع حصيلة وفيرة من الكلمات الإنجليزية ومعناها باللغتين الإنجليزية والعربية.

صادف أحمد في إحدى المرات سائحا يسأله عن كلمة عربية،

فمن هنا جاءت فكرة نوبيا تيم التي شرحها قائلاً:

قلت لنفسي: هذا السائح يفعل ويريد مثلما أريد تماماً، فلم لا؟

فإتفقت أنا وأصدقائي على إنشاء مجموعة

نوبيا تيم لتنظيم كورسات في التنمية البشرية والكمبيوتر،

وبالفعل رتبنا دورات مجانية في تعليم الـ

CCNA, ICDL

وكورسات محادثة إنجليزية

ولكن بطريقتنا المختلفة عن طريق تنظيم مقابلات مع شخص أجنبي لمدة ساعة

مع آخر مصري ويختاران موضوعا يتحدثان فيه طوال المقابلة،

  وبذلك تحسّنت لغتنا كثيرا وتحدثنا الإنجليزية بطلاقة.
وبعد انتشار ونجاح هذه الفكرة أنشأ أحمد مصطفى موقع نوبيا تيم للتنمية البشرية وتعليم اللغات وتم

استضافته في قناة

Nile TV

ليقدم فكرته ونشاطه الذي ذاع صيته، وقال مبتسماً

لم أكن أتخيل منذ سنة مثلاً أنه سيأتي يوم تستضيفني قناة تليفزيونية وأتحدث لمدة ساعة باللغة الإنجليزية

بعدما كنت أتلعثم في نطق كلمة واحدة.

خريج دبلوم الصنايع تحولت فكرته إلى مشروع ناجح الآن لتعليم الكمبيوتر واللغات الإنجليزية والفرنسية، ولديه

متدربون من أمريكا وفرنسا واليابان بالإضافة إلى المصريين.

نقلا عن موقع بص وطل

ولسه ياما في معاً يا حاوي